Category Archives: Uncategorized

Guest Post: Reserves or no reserves, that is the question, by Dr. Karim Abadir

Honored to host a post by Dr. Karim Abadir, Professor of Financial Econometrics at Imperial College London. You can follow him on twitter @kmabadir  His extended bio is enclosed at the end of the post.
Reserves or no reserves, that is the question
Egypt has not officially reported its reserves position to the IMF since December 2012. Now you may ask what’s behind this delay. I suggest you read the details in the last published report on  http://www.imf.org/external/np/sta/ir/IRProcessWeb/data/egy/eng/curegy.htm and you’ll understand why. Egyptian total reserves were declared to be $13.6bn in January 2013 which, together with this link, means that net reserves are now in negative territory.
This zero-reserves day has been delayed by countries depositing monies to embellish our total headline figure (nobody queried thenet figure). Now we’ve hit zero. It’s not a forecast but something that’s already happened. The proof is in the link to the IMF webpage on Egypt, and Egypt has not sent the updated info since December 2012, presumably for fear of being exposed. Our short-term liabilities are listed in Sections II and III of the aforementioned IMF webpage, and they add up to more than our total reserves today. It means that we’ve started spending the deposits that should be returned soon to foreign governments. I’m not even counting the huge debts of Egypt’s Petroleum Company in the figure to deduct, nor am I making allowance for illiquid assets like gold that will have to be dumped in the market and sold at below their current value to pay for our debts. Not only is Egypt bankrupt, but it has also broken international law. The depositors have got us by the balls. One main difference between a deposit and a loan is that the former can be recalled. If there is no good reason for doing so, the depositor loses the interest due. Otherwise, compensation may even be due to the depositor, especially if it turns out that their money cannot be returned. Now that makes you wonder which assets is Egypt going to give to these countries in compensation? Let us not forget how debts to the British and the French led to Khedive Ismail relinquishing control of the Suez Canal.
But here’s another worrying logical conclusion. If our government broke the law and spent the deposits of foreign governments, would it not do the lesser evil of taking local deposits of hard currencies? In case you think this is science fiction, it is not. Countries in better economic positions than Egypt have had to resort to this. In 2001, Argentina did just that to face its crisis: foreign-currency deposits were forced exchanged into Pesos at an artificial exchange rate determined by the government. The question is, are your savings safe?
Bio: Dr. Karim Maher Abadir is Professor of Financial Econometrics at Imperial College London since 2005, where he was in charge of recruiting from 2006 then Group Head from 2007 to 2008 for Finance and Accounting academics. He holds a DPhil from Oxford University. His MA and BA are from the American University in Cairo. He attended school at the Collège de la Sainte Famille (Jésuites) in Cairo. He has also taught at the American University in Cairo, University of Oxford, University of Exeter, and the University of York where he held a joint Chair between the departments of Mathematics and Economics from 1996 to 2005 and was the Head of the Statistics Group. He is credited with having solved in his DPhil a major long-standing problem in Mathematical Statistics and Time Series that was open since the 1950’s, and with having predicted the timing of the recent recession and of the recovery a year before each happened. He was a Founding Editor of the Royal Economic Society’s Econometrics Journal for 10 years and has been Associate Editor of many journals. [Further details are in various editions of Who’s Who in the World, Dictionary of International Biography, Cambridge Blue Book.]

Dr. Abadir is a founding member of the liberal party “Al Masreyeen El Ahrrar” (translates as Free/Liberal Egyptians) and member of the Political Office that heads it. He drafted its economic program in April 2011 (prior to its launch) and has been the Chair of its Economics Committee since September 2011, and Chair of the Data Analysis and Information Committee.


كان يا مكان، في قديم الزمان، كان في كلمة في القاموس مهملة، و الكلمة كان اسمها فلول

كان يا مكان، في قديم الزمان، كان في كلمة في القاموس مهملة، و الكلمة كان اسمها فلول
  …جت ثورة عظيمة عملوها شباب شريفة و أطاحوا بديكتاتور مستبد
و بعد ما اتعزل الطاغية، جت جماعة نواياها غير سوية، حبت تضمن لنفسها التكويش على كل أركان الدولة
و الحق يقال، علشان هم منظمين و فاهمين أن عقول الناس سهل التحكم فيها بتوجيه رسالة إعلامية واحدة، اتعلموا من خبرات الدول الأجنبية في توجيه الديمقراطية
فعملوا خطة جهنمية
اول شئ عملوه هو حصر الفئات الوحيدة الي ممكن تمثل لهم منافسة
ثاني شئ عملوه حصر كل الفئات ديه تحت مظلة كلمة واحدة مبسطة
 ثالث شئ عملوه توجيه إعلامي مكثف لترويج الكلمة ديه
“في علوم الحملات الانتخابية، من معايير مقياس النجاح هي أن حملتك تتوغل المجتمع لدرجة عميقة جداً لدرجة أنها تأخذ هيئة “الدفع الذاتي
و لما الحملة بتوصل للمرحلة ديه، المصدر الرئيسي للحملة ما عليه إلا بذل جهد بسيط جداً لتعديل مسار الحملة على المستوى المجتمعي كله
لأن الحملات من النوع ده موجهة للعقل الباطن و بتصبح جزء من أفكار الضحية
 مثال حقيقي و بعيد عنكم علشان انا عارف أن عندكوا حساسية رهيبة من فكرة أننا منساقين من قبل حملة موجه
 سنة ٢٠٠٤ حزب الجمهوريين في أمريكا صرف ملايين الدولارات لترويج
  “Flip-Flopper” كلمة واحدة على منافسهم چون كاري. كلمة
 تحمل معاني كثيرة زي متأرجح أو متقلب في أراءه أو متحول أو متلون “Flip-Flopper” كلمة
 الحملة كانت بسيطة جداً في فكرتها و ناجحة جداً لدرجة أن لغاية النهار ده اغلب الأمريكان حتي المنتمين للحزب الديمقراطي أما بيسمعوا الكلمة ديه بيفتكروا مرشحهم
من الناحية التقنية حملة كلمة فلول و حملة كلمة “فليب فلوبر” ما يختلفوش شئ عن بعض، و يمتازوا بنفس صفات التوغل المجتمعي عن طريق استهداف العقل الباطن
من أهم الآثار الجانبية المقصودة للحملة واللى بنشهده حاليا هو “الترويج اللا إرادي” للكلمة من قبل فئات مجتمعية غير مستفيدة من الحملة أو في بعض الحالات قد تكون  مضرورة من توغل الحملة واللى بيصب فى النهاية لمصلحة الفئة الى اخترعت المصطلح فى البداية.

Forgotten Heroes of Mohamed Mahmoud Street – تذكير: لمن نسى ما حدث في شارع محمد محمود

The first gallery combines pictures of the mass Friday, November 18, 2011 protests planned and called for mainly by the Muslim Brotherhood and Salafi movements, and the clashes that started on Saturday, November 19, 2011 after all Islamists forces evacuated the square and left behind a very small group of civil protesters.

المجموعة الأولى من الصور تجمع بين صور مليونية يوم الجمعة، ١٨ نوفمبر ٢٠١١، التي دعت إليها  جماعة الاخوان مسلم والحركات السلفية، و صورالاشتباكات التي بدأت يوم السبت ١٩ نوفمبر، ٢٠١١ بعد انسحاب كل قوى الإسلاميين تاركه مجموعة صغيرة جدا من المتظاهرين المدنيين

A protester overcome with tear gas inhalation sits on the curb during clashes with the Egyptian riot police near the interior ministry in downtown Cairo, on November 20, 2011. (AP Photo/Tara Todras-Whitehill)

The second gallery shows pictures of the continued clashes of Mohamed Mahmoud st. as the clashes got more intense on the days of 21,22, and 23 November, 2011.

المجموعة الثانيه من الصور توثق بعض ملامح الاشتباكات في شارع محمد محمود بعد أن زادت حدتها في أيام ٢١، ٢٢ و ٢٣ نوفمبر ٢٠١١

A protester throws a tear gas canister, which was earlier thrown by riot police during clashes along a road which leads to the Interior Ministry, near Tahrir Square in Cairo, on November 22, 2011. Egyptians frustrated with military rule battled police in the streets again on Tuesday as the generals scrambled to cope with the cabinet’s proffered resignation after bloodshed that has jolted plans for Egypt’s first free election in decades. (Reuters/Amr Abdallah Dalsh)

آخر كلام: عربجية الأمن المصري ونعتذر للعربجية

The feeling inside Mohamed Mahmoud St. November 21, 2011 – ما كان يحدث في شارع محمد محمود ليلة نوفمبر ٢١، ٢٠١٢

The walk up to the Mohamed Mahmoud St. Front Lines,

November 22, 2011

 – الصفوف الأولى في شارع محمد محمود نوفمبر ٢٢، ٢٠١٢

 

 أحداث محمد محمود

Mohamed Mahmoud War Drums, November 22, 2011

إزاي- محمد منير- أحداث محمد محمود كاملة


رسالة لأقباط مصر: حافظوا على عقولكم

رسالة لأقباط مصر: حافظوا على عقولكم
بقلم – رامي يعقوب

من بين القضايا الحساسة والتي يتردد كثير من المحللين في التصدي لها بوضوح، قضية “ثورة 25 يناير والأقباط”، وهل التداعيات والتطورات التي أعقبت الثورة جاءت بمخاطر هددت وضع المصريين الاقباط وجعلتهم يشعرون بمخاوف حقيقية علي مستقبلهم ومستقبل أولادهم وأعمالهم وعلي حقوقهم كمواطنين، مثل حرية العبادة وبناء الكنائس وحرياتهم الخاصة والعامة وحقهم في تولي المناصب في الدولة، وفي المشاركة السياسية وصناعة القرار، هل هذه المخاوف حقيقية ومبررة؟ أم أن هناك مبالغة في تقدير حجم الخطر مما يحتاج لوقفه هادئة مع النفس لمعرفة الأسباب وتعريف الحلول ونزع فتيل الاحتقان؟

إن ثورة ٢٥ يناير قامت في الأساس علي أكتاف المصريين جميعاً وسالت في ميادين مصر دماء مصرية طاهرة لا تعرف التمييز بين مسيحي ومسلم، هل نستطيع أن نفرق بين دم الشيخ عماد عفت ودم مينا دانيال؟

الشيخ عماد عفت

وكان أعظم ما جاءت به الثورة هو كسر حاجز الخوف، خوف المصري المسلم الذي تعرض للبطش والتنكيل والسجن لانتمائه لجماعة الإخوان، وخوف المصري المسيحي علي حياته ومستقبله وكنيسته، وخرج الجميع يطلبون العدل والمساواة ويهتفون للحرية والكرامة…”إرفع راسك فوق إنت مصري” … لا مسيحي ولا مسلم بل مصري فقط.

هذا ا لإنسان المصري هو الذي صنع مجد هذه الثورة وقدم للعالم أعظم نموذج  للإصرار  والسلمية  والوحدة الوطنية .كان المصري المسلم يشعر قبل الثورة أنه ذليل ومطحون والمصري المسيحي يعاني  الإحساس المرير بأنه مواطن من الدرجة  الثانية  . وسؤال في غاية الأهميه يطرح نفسه: هل ستستمر تلك المخاوف في الهيمنه على عقول المصريين أجمعين و تستدرجهم بعيدا عن المعركه الأساسيه؟

إن أجمل ما في العقيدة المسيحية هو قدرة المؤمن علي التحرر من قيود مخاوف هذا العالم، وهذا الإحساس الرائع شعر به ملايين المسيحيين مع المسلمين مشاطرين لحظة نادرة عندماأدرك متظاهرو التحرير و كل ميادين مصرلحظة اللا عوده في منتصف الثمانية عشر يوم، وفي تلك الحظه إتخذو اقراراستكمال وقفتهم ضد الظلم مدركين خطرالموت أوالاعتقال، ولكنهم تغلبواعلى هذا الخوف متوحدين فانتصروا علي الطغيان وأجبروا المخلوع علي الرحيل عن السلطة.

وما أحوج المصريين جميعاً وخاصة الأقباط، في هذه الأيام العصيببة وسط رياح الإقصاء والتطرف والحديث عن تطبيق الحدود والجزية، ووسط محاولات تيار الإسلام السياسي لاحتكار كتابة الدستور، ما أحوجهم إلي قهر الإحساس بالخوف، وأن يعلموا أنهم جزء لا يتجزأ من نسيجهذا الوطن، لأنبقاء المجتمع القبطي في مصر شئغيرمطروح للمناقشة سواء شاءت جماعه أم لم تشاء. وما أحوج الملايين من المصريين الأقباط أن يتحدوا ويتضامنوا مع أشقائهم وشركائهم في الوطن للدفاع عن كل القيم النبيلة التي جاءت بها الثورة، عن المواطنة وعن دولة القانون التي لا تمييز فيها بين البشر علي أساس الدين والجنس والعقيدة واللون أو الانتماء السياسي أو الطبقي.

علينا كأقباط المثول مناصرين للحق والعداله بلا خوف ولا تردد، فاللجوء إلى قمع فصائل سياسية أدلى بنا في الماضي إلى تراكم أفكار رجعيه وعززها تعاطف شعبي مبني على نتائج الطغيان الأعمى. والفر إلى أحضان نظام سابق فشل في ضمان حقوق مواطنيه والمساواه بين طوائفه لن يجدي بفائدة أو تغيير. أيضا الاقتناع بخدعة التيار الاسلامي السياسي والوثوق في ضمانتهم الشفهية عن ترسيخ مبادئ تعددية الدوله المصريه دليل على السذاجةالسياسية. وحتي أن نبدء في تسخير الخوف على مصير الدوله بأسرها وليس فقط على المجتمع القبطي لن نتمكن من حماية الأجيال القادمة من أشباح الماضي ومخاطر الحاضر وكوابيس المستقبل.

الإعتقاد أنه لا يوجد مناصر للأقباط سوى مؤازري الدوله القمعيه ما هو إلا استخفاف بالعقول. فعلى سبيل المثال هناك شخصيات عامه مثل طارق حجي مدافع عن حقوق الأقباط منقبل الثورة، و قاده سياسيون جدد مثل د/محمد أبو الغار و د/ أحمد سعيد، فهم  يصارعون يومياً حفاظاً على تعددية الدولة. و يوجد الكثير من النشطاء الشباب الذين دافعوا عن حقوق الاقباط من  قبل  الثورة مثل الناشط والمدون محمود سالم و أيضا ما بعد قيام الثوره رأينا أمثلة يشهد لها التاريخ مثل الناشط والمدون علاء عبد الفتاح الذى قضى ما يقرب من ثلاثة أشهر ظلماً في السجن بناءًعلى شهادة زور، عقاباً على ما قام به من توثيق لمجزرة ماسبيرو. لقد حان الوقت للأقباط أن يطأوا على الخوف و يدهسوا الرهبة المسيطره على عقولهم وأجواء حايتهم والمثول في مساندة الحق والوقوف ضد الظلم.

كلنا مينا دانيال

في كل تعاملاتي مع المجتمع الثوري، لم أشعر في لحظه أنه هناك فارق أو تصنيف لجنس أو دين مصري على الاطلاق. قد يكون المجتمع المصري الثوري أعمى لتلك المسميات التي يستخدمها المصريون لتفرقة بعضهم البعض، وقد تكون تلك السمه هي التي جعلتني أفتخر بمصريتي من جديد. ذلك العمي الايجابي جعل المجتمع الثوري يدافع عن الاخوان ما قبل الثورة حين كانت جماعة محظورة، و دفع بالنشطاء لتوثيق انتهاكات أجهزة الأمن مع المتظاهرين السلميين، و هو أيضا الذي سيدفعه للدفاع عن أي مظلوم في المستقبل بغض النظر عن هويته أو عرقه أو دياناته.

إذا كانت هناك معركة أساسيه يجب أن يخوضها الأقباط فهي المعركة الكبرى من أجل بناء الدولة المدنية الحديثة،معركة ضد قوى الظلام الجديدة المتحالفة مع أعداء الثورة والساعية لإنتاج نظام أشد شراسة وفساداً من نظام المخلوع، سواء كان ديني أو قمعي. و لكن تلك المعركه الكبرى تتطلب انتصار واضح في المعركه المصيريه الحقيقيه وهى المعركة الروحيه. في تلك المعركة يجب أن يحدث تصالح بين المسيحي و مبادئه ويحدث توافق بين الايمان والأفعال، لأنه قد يكون شهداء ماسبيرو أكثرنا مسيحية لتحررهم من خوف الموت وواقعه، راسخين في مناصرتهم لكلمة الحق الى الأبد.

في بدء الثورة المصرية تناولت شاشات التلفاز وموجات الراديو فزاعات كاذبة ومضللة مشينة للثورة مهددة بانفلات أمني و فوضى في حين التمرد على الحاكم الطاغية. لكم الفخر أنكم الوحيدون اللذين حرقت كنائسكم و دهسوا أبناءكم بمدرعات جيشكم وحرض البعض على اقصائكم وتقاعس وتهاون الكثير من نخبة المجتمع عن الدفاع عن ما تعرضتم له من انتهاكات لصالح مكاسبهم السياسية وما زلتم فخورين ومتمسكين بمصريتكم .

لأول مرة في تاريخ الأقباط يحدث فصل بين القادة السياسيين و الروحانيين لمسحيي مصر و ذلك فضل الثورة 25 يناير. لأول مرة في تاريخ الأقباط تنشأ حركات مستقلة مثل حركة “شباب ماسبيرو” بعيدا عن قيادة الكنيسة منادية بحقوق الأقباط. أرى أمل في الجيل الصاعد للأقباط لادراكهم للحظة الفارقة التي تمر بها مصر، فقد أثبتوا شجاعتهم في كل المظاهرات والاشتباكات مع قوات أمن الطاغية وأثبتوا رؤيتهم و تمردهم السياسي عندما قرروا مساندة حمدين صباحي في الجولة الأولى من الانتخاباتالرئاسية.

مينا دانيال

أرى الأمل في ذلك الجيل لأنه قد انتصر في معركته الروحية وكسر حاجز الخوف وتحرر من شبح الموت.

إن المعركة الأساسية تستحق من جميع المصريين أن يقفوا معاً وقفة رجل واحد، لا مكان هنا للخوف أو الرهبة، ولا مجال للفزع من أشباح وهواجس وهمية. مصر لن تكون أبداً افغانستان أو إيران أو باكستان ، مصر تستحق من أبنائها أن يضعوا نصب أعينهم أهدافاً محددة في هذه المرحلة، وأن يناضلوامن أجل تحقيقها أيا كان من سيأتي لحكم مصر، ومن أهمها توفير الضمانات الكاملة لمدنية الدولة، وتطهير الدولة من بقايا وأعوان النظام الفاسد والمحاكمة العادلة للمسئولين عن كل مذابح ما بعد الثورة والتأكيد على أن القضاء المدني هو المسؤول عن محاكمة ومحاسبة المواطن وليس القضاء العسكري.

هذا كله لا يعني أن المخاوف المطروحه غير مبررة، بل على الاطلاق، لقد ثبتت صحة ومصداقية تلك المخاطرفي تفاصيل كل الأحداث المشينة للوحدة الوطنية، قبل وبعد قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير. ولكن الاستسلام في المعركة المصيرية  لضمان سلام دنيوي مؤقت الآن لأن يؤدي إلى خسارة المعركة الكبرى فقط بل سيضمن أيضا خسارة  الإنسان لذاته وهويته. ولذا،فأن النأجزمأنالمخاوف غير مبررة أوأنها مبالغ فيها،ولكن في إمكاني أن أجزم أن تحملها والتخلص من قيوده اطريق لحياة أفضل علىالمدى البعيد.

إن المصريين ما زال أمامهم الطريق طويلاً لاستكمال ثورتهم، وهم لا يملكون رفاهية التراجع أو الخوف من المجهول، ولا بديل أمامهم أقباطاً ومسلمين إلا مواصلة مشوارهم للوصول إلى الوطن الذي حلموا به يوم خرجوا وهتفوا وصلوا معاً من أجله.

عاشت مصر حره و ثورتها مستمره.


Egypt: A Parliamentary Plan 2011

This piece was originally posted on Sandmonkey’s blog on March 23, 2011.  At that point I had just left Egypt after the revolution and I was, and till am, deeply concerned with what is come next:

In a post referendum March 19, 2011 Egypt, Parliament will be the only institution representative of people’s choices. As of now, many household figures, namely Amr Moussa, Bastaweesy, Ayman Nour, Baradie, etc have expressed their intentions to run for the presidency. Such names have, somewhat, all agreed in opinion on the need to curb the current presidential powers. Along with the January 25 movement and what I regard as the majority people, the household names have expressed their discontent with the Pharaoh-esque powers of an Egyptian president.  They [the household names] have called for the dilution of presidential powers,  by creating term limits, creating a checks and balances system, etc.

Meanwhile, other forces in the country, as the Islamic political movements, namely Muslim brotherhood, etc, have consolidated their efforts to legitimize the Parliament. Successfully doing so with the passage of the March 19, 2011 referendum, Parliament now has the popular legitimacy required for a three-part-plan for overhauling the Egyptian constitution.  Further elaboration on the three-part-plan will follow later.

The current path to fully fledged constitutional reform and presidential (or the lack of which):

Constitutional Amendment Referendum (Yes) – Amending Electoral & Party laws – Parliamentary Elections – Elected Parliament (Legislative Body)

It is predicted that post assembling a legislative body, they (an elusive they) will hold presidential elections followed immediately by the assembly of a constitutional drafting committee, selected by members of Parliament. Also predicted, the constitutional fruit of that committee will be up for another popular referendum that will either accept or reject the then newly drafted constitution. Should that referendum fail, then the country would revert back to the 1971 constitution. Such scenario would require a separate detailed political plan.

It is clear that Parliamentary elections will indeed take place in the near future (sometime around beginning to mid June 2011). It is also expected that the centrist voting bloc will not have much influence on the Electoral & Party laws amendment process, which will more than likely take place in May 2011. Considering the hurdles ahead, it is wise to consider a dedicated focus on influencing the Parliamentary elections, and furthermore, the first Parliamentary session post the January 25, 2011 uprising.

While it is unclear how the Electoral & Party laws amending process will affect candidacy and elections to the 444 (454 if we consider the ten presidential appointees) seats up for grabs in the People’s Council and less importantly the 174 (264 if we consider the 88 presidential appointees) seats in the Consultative Council, it is safe to predict some, if not significant, changes to the structure of eligibility and voting procedures to Parliament.

Noting one of the first points made in this briefing, household names are betting the house on a presidency that will be subject to constitutional reform sometime in the very near future. Meanwhile, established veterans of Parliament from the NDP and the Muslim Brotherhood, with supreme organizational skills are at a vantage point at this stage. Additionally with the relatively short time provided for unorganized opposition groups to assemble and push political message out, it is crucial to consider utilizing the household names in the Parliamentary elections.

To highlight the level of Parliamentary familiarity and organization with institutions such as the Muslim Brotherhood, I would like to site an example of their Parliamentary efforts. In the United States  congress an esteemed research center is provided and dedicated to the service of members of congress, the Congressional Research Service (CRS). After the more impressive win of Muslim Brotherhood candidates in 2005, the Brotherhood set up an equivalent research center to serve its members in Parliament. Unprecedented in Egyptian Parliamentary history, members of the NDP struggled to catch up with this advantage the Brotherhood created for its team in Parliament. Several scholars agree that if it was not for the corruption of Parliament, this simple tool could have magnified the effect of the Brotherhood in Parliament.

What this brief is proposing is the encouragement and utilization of the household names and their top supporters, advisors, or the like to run for parliament as a counter measure to the strength of the established institutions such as the NDP & the Muslim Brotherhood.  The repercussions could be beneficial beyond expected.

I.   Having household names in Parliament will gain media attention to a legislative body that was deemed a rubber stamp for decades.

II.   The presence of household names in Parliament will give the centrists a more significant leverage in the constitutional drafting process

III.  Being a member of Parliament does not hinder a run for the presidency. In fact, instead of having one winner (the presidency) and several losers. By having the households as members of Parliament initially at the end of the presidential elections, all would be in influential positions to mend the current affairs of the nation.

It is imperative for all centrist parties, and perhaps leftist as well to consolidate brain powers to map out the parliamentary districts of Egypt. An efficient polling methodology should be devised and activated to register accurate statistics to determine potential wins and to highlight probable losses. Finally, an agreement on the division of parliamentary districts should be conducted on high-level leadership basis between all involved centrist-leftist parties.